Skip to main content
•	السيدة باسكال وردا والسيد وليم وردا يمضيان ساعتين في بث مباشر مع مستمعي أثير إذاعة بغداد Facebook Twitter YouTube Telegram

• السيدة باسكال وردا والسيد وليم وردا يمضيان ساعتين في بث مباشر مع مستمعي أثير إذاعة بغداد

 ·السيدة باسكال وردا والسيد وليم وردا يمضيان ساعتين في بث مباشر مع مستمعي أثير إذاعة بغداد

·الضيفان من منظمة حمورابي لحقوق الانسان يتحدثان عن المبادرة الاغاثية التي نفذتها المنظمة بتقديم المياه المنقاة الى ساكنين في الجانب الأيمن من الموصل

·السيدة باسكال وردا ووليم وردا : كان الفرح والشعور بالاطمئنان مرافق لنا ونحن بين سكان الموصل رغم المخاطر الأمنية

·الضيفة باسكال وردا تشيد بالدعم الذي قدمته منظمة التضامن المسيحي الدولية

    أمضت السيدة باسكال وردا رئيسة منظمة حمورابي لحقوق الانسان، وزيرة الهجرة والمهجرين الاسبق، والسيد وليم وردا مسؤول العلاقات العامة فيها ساعتين في بث مباشر على اثير اذاعة بغداد ضمن برنامج " ضيوفنا اليوم " الذي يقدمه الاعلامي جاسم حيدر وذلك يوم الخميس 1/6/2017 ، كما تداخل مع الضيفين عدد من المستمعين بينهم العميد رشيد مدير شرطة قضاء الحمدانية، ودار الحديث في اغلبه على المبادرة التي اتخذتها منظمة حمورابي لحقوق الانسان في التوجه الى الجانب الايمن من مدينة الموصل يوم 29/5/2017 ، وقد ضم فريق حمورابي الذي وصل الى هناك برئاسة السيدة باسكال وردا وكل من السادة لويس مرقوس ايوب نائب رئيس المنظمة ووليم وردا مسؤول العلاقات العامة فيها والآنسة نادية يونس بطي عضو مجلس ادارة المنظمة، مسؤولة لجنة المرأة والطفل وستيفن نوح ويوسف اسحق يونو عضوي الهيئة العامة للمنظمة، فضلا عن رتل من شرطة الحمدانية الذي رافق الوفد الاغاثي لتأمين حمايته خاصة وانه وصل الى مقربة من الخطوط الفاصلة بين القوات العراقية وجيوب مسلحي داعش الذين ما زالوا يتمترسون في الموصل القديمة ويتخذون من المدنيين دروعا لهم.

السيدة باسكال وردا والسيد وليم وردا اكدا في حديثهما على السياقات التي اتبعتها منظمة حمورابي لحقوق الانسان في الحصول على الموافقات الامنية اللازمة، نظرا للمواجهات الحربية الجارية هناك، وكان هدف المنظمة ايصال مياه منقاة صالحة للشرب لتوزيعها هناك بعد ان تأكدت المنظمة ان حاجة السكان هناك لمياه الشرب تتصدر كل الحاجات الاخرى، وهكذا جلب الوفد الاغاثي معه ثمانية عشر طنا من تلك المياه في علب معبأة.

كما تناولا في حديثهما مدى شعورهما بالاعتزاز والفرح وهم يلتقون عوائل ظلت في بيوتها متحدية الارهاب الداعشي، كما عبرا عن مشاعر المحبة والتقدير للشباب الموصلي الذين تطوعوا مع الفريق الاغاثي وتوجه من الموصل الى الحمدانية ومرافقة الوفد الى الموصل باهتمام عال وحرص على هذه المسؤولية التطوعية.

الى ذلك تحدث مدير شرطة قضاء الحمدانية في مداخلة له على الهواء مباشرة عن اهمية خطوة حمورابي والاستعدادات التي بذلتها مديرية شرطة الحمدانية في المرافقة وتامين سلامة المتطوعين معبرا عن استعداد مديريته للتعاون مع المنظمات الإنسانية والاغاثية في تقديم الدعم والمساعدة للأهالي.

يشار الى ان مياه الاغاثة التي قدمتها منظمة حمورابي لحقوق الانسان جاءت بدعم وتعاون من منظمة التضامن المسيحي الدولية.

wide-adv1