الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: • مركز دجلة للدراسات والتخطيط الاستراتيجي يمنح السيدة باسكال وردا درعا تثمينا لنشاطاتها الحقوقية المتميزة    ||    • أربعة وثلاثون توصية يصدرها مؤتمر الدوحة الدولي من اجل إيجاد مقاربات لحقوق الانسان وحماية المدنيين خلال الصراعات    ||    • السيدة باسكال وردا والسيد وليم وردا يجريان في لبنان لقاءات مع عدد من الناجيات والناجين السوريين والعراقيين من قبضة الارهاب    ||    • السيدة باسكال وردا تشارك في أعمال جلسة حوارية عقدتها لجنة المرأة والأسرة والطفل النيابية في إحدى قاعات مجلس النواب بالتعاون مع شبكة النساء العراقيات ومنظمة أمل العراقية لمناقشة مشروع قانون مناهضة العنف الأسري    ||    • السيد وليم وردا يعود الى بغداد بعد مشاركته في اعمال المؤتمر الدولي المخصص لإيجاد مقاربات لحقوق الانسان في حالات الصراع    ||    • السيد وليم وردا رئيس تحالف الاقليات العراقية يشارك في اعمال المؤتمر الدولي من اجل ايجاد مقاربات لحقوق الانسان في حالات الصراع في المنطقة العربية    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان ترحب بانطلاق العمليات العسكرية العراقية لتحرير الجانب الايمن من مدينة الموصل    ||    • وليم وردا رئيس تحالف الاقليات العراقية يلتقي المسؤول الدولي فرانشسكو موتا للتداول بشان ايجاد مقاربات لقانون منع التمييز في العراق    ||    • السيدة باسكال وردا خلال مشاركتها في المؤتمر الرابع لمركزية مسيحي المشرق تؤكد ان السلام والحرية لا يمكن أن يتحقق في العراق ما لم يتم ضمان حقوق المسيحيين العراقيين    ||    • كلمة غبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام تحدث زخما معنويا كبيرا في اجواء المؤتمر الرابع لمركزية مسيحي المشرق    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
هناك الكثير من الاصوليين المتخلفين ، لكن بذقون محلوقة

هناك الكثير من الاصوليين المتخلفين ولكن بذقون محلوقة اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
العراقية: غدا سنصوت على الانسحاب من الحكومة وتشكيل معارضة



28/01/2012

شبكة اخبار نركال/NNN/السومرية نيوز/
أعلنت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، أنها ستصوت يوم غد الأحد، على ثلاثة خيارات بشأن العملية السياسية من بينها الانسحاب من الحكومة وتشكيل معارضة، مؤكدة أن هناك تبايناً في وجهات النظر بين نوابها.
وقالت النائبة عن القائمة العراقية ناهده الدايني في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "العراقية ستتبع في خلال الاجتماع الذي ستعقده، يوم غد الأحد، مبدأ التصويت في اتخاذ قرارها أما بالعودة إلى جلسات مجلسي النواب والوزراء، أو استمرارها بالتعليق للجلسات، او الانسحاب من الحكومة واتخاذ موقف المعارضة".
وكان القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان اعتبر في وقت سابق، من اليوم السبت، أن ائتلاف دولة القانون قادر على تشكيل حكومة أغلبية سياسية في حال اتخذت القائمة العراقية موقف المعارضة، مبديا تأييده لحكومة الأغلبية "شرط وجود ضمانات للمعارضة".
وأضافت الدايني أن "هناك تبايناً في وجهات النظر بين نواب القائمة العراقية بشأن هذا الموضوع"، مشيرة إلى أن "إتباع آلية التصويت داخل العراقية يأتي لضمان عدم اتهام قادة القائمة بالتفرد بالسلطة".
وأكدت الدايني أن "قادة القائمة العراقية اتفقوا في آخر اجتماع لهم على أن يتم حسم الموضوع وفقاً لآراء أغلبية النواب وأن لا يترك لهم".
وبدأت القائمة العراقية، في (17 كانون الأول 2011)، مقاطعة جلسات مجلس النواب احتجاجاً على ما وصفته بـ"التهميش السياسي"، فيما أعلنت بعد يومين عن مقاطعة وزرائها الثمانية جلسات مجلس الوزراء.
فيما جددت القائمة في الـ18 كانون الثاني 2012، استمرارها بمقاطعة جلسات مجلسي الوزراء والنواب، لافتة إلى أنها ستتخذ قرارا إزاء الوزراء والنواب المستمرين بحضور الجلسات.
وقدم زعيم القائمة العراقية إياد علاوي، في (18 كانون الثاني 2012) ثلاثة خيارات في حال فشل المؤتمر الوطني المزمع أن تعقده القوى السياسية قريباً، وهي أن يقوم التحالف الوطني بتسمية رئيس وزراء جديد بدلاً من نوري المالكي قادر ومؤهل لإدارة شؤون البلاد يعاونه مجلس وزراء يكون فيه الوزير كفءاً وبعيداً من المحاصصة السياسية الطائفية، وتشكيل حكومة جديدة تعد لإجراء انتخابات مبكرة تحمل على عاتقها مسؤولية تنظيمها بنزاهة وتحترم الدستور، ووضع قانون العدل والمساواة وإحياء مبدأ التداول السلمي في السلطة ليصبح هناك مجلس نواب فاعل مع ضرورة وجود معارضة نيابية لا تقل شأناً وفاعلية عن الحكومة وتكون مسؤولة عن العمل السياسي.
ولا تزال العلاقات بين ائتلافي رئيس الوزراء الأسبق اياد علاوي ورئيس الوزراء الحالي نوري المالكي تشهد توتراً يتفاقم مع مرور الوقت في ظل بقاء نقاط الخلاف بينهما عالقة دون حل، خصوصاً عقب إصدار مذكرة قبض بحق نائب رئيس الجمهورية والقيادي في القائمة العراقية طارق الهاشمي، وتقديم المالكي طلباً إلى البرلمان لسحب الثقة من نائبه والقيادي في القائمة العراقية أيضاً صالح المطلك، الأمر الذي دفع القائمة العراقية إلى تعليق عضويتها في مجلسي الوزراء والنواب، وتقديم طلب إلى البرلمان بحجب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي.
وتدور الخلافات بين الطرفين منذ أشهر عدة على خلفية العديد من المواضيع منها اختيار المرشحين للمناصب الأمنية في الحكومة، وتشكيل مجلس السياسات الإستراتيجية العليا، الذي اتفقت الكتل على تأسيسه في لقاء اربيل، ولم تتم المصادقة على قانونه.
يذكر أن رئيسي الجمهورية جلال الطالباني والبرلمان أسامة النجيفي اتفقا خلال اجتماع عقد في محافظة السليمانية، في (27 كانون الأول 2011)، على عقد مؤتمر وطني عام لجميع القوى السياسية لمعالجة القضايا المتعلقة بإدارة الحكم والدولة ووضع الحلول الأزمة لها، فيما رفض التحالف الوطني عقد المؤتمر في كردستان، مشدداً على ضرورة عقده ببغداد، ودعا إلى دعمه وإبعاد قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي عن التسييس.



              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2017