Skip to main content
أمنستي: أحكام الإعدام المنفذة تبلغ أعلى مستوى منذ 2017 .. وزيادة كبيرة في الشرق الأوسط Facebook Twitter YouTube Telegram

أمنستي: أحكام الإعدام المنفذة تبلغ أعلى مستوى منذ 2017 .. وزيادة كبيرة في الشرق الأوسط

المصدر: إرفع صوتك

أعلنت منظمة العفو الدولية في تقريرها السنوي بشأن عمليات الإعدام في العالم أن حوالي 900 شخص أعدموا العام الماضي في 20 بلداً، في أعلى مستوى منذ سنة 2017.

وقالت المنظمة الحقوقية الدولية في تقريرها إن "الزيادة الحادّة في عدد عمليات الإعدام التي عُلم بوقوعها على مستوى العالم في 2022 ترجع بالأساس إلى الزيادة الكبيرة في عدد عمليات الإعدام المسجّلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

وأضاف التقرير أنه في هذه المنطقة "ارتفع عدد الإعدامات التي عُلم بتنفيذها بنسبة 59% من 520 عملية إعدام في 2021 إلى 825 عملية في عام 2022".

وقال التقرير إن "نسبة هائلة وصلت إلى 93% من عمليات الإعدام التي عُلم بوقوعها في العالم، باستثناء الصين، خلال عام 2022، نفّذت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس.

وأوضح أنه من أصل الإعدامات الـ825 التي سُجّلت في هذه المنطقة، نفذ 94% منها في بلدين هما إيران (70%) والسعودية (24%)، وهما بلدان من المعتاد أن يعدم أشخاص فيهما بعد محاكمات جائرة".

إيران في المقدمة

وسجلت إيران زيادة بنسبة 83% في أحكام الإعدام التي نفّذتها العام الماضي مقارنة بالعام الذي سبقه (576 مقابل 314)، في حين تضاعف عدد عمليات الإعدام التي سجلت في السعودية ثلاثة أضعاف (65 في 2021 إلى 196 في 2022)، وفقاً للتقرير.

ولفت التقرير إلى أن عدد أحكام الإعدام التي نفذتها السعودية العام الماضي يمثل "أكبر عدد سجّلته منظمة العفو الدولية في هذا البلد خلال 30 عاماً".

وأعربت المنظمة الحقوقية في تقريرها عن أسفها لأن "أربعة بلدان هي إيران والسعودية وسنغافورة والصين أقدمت على إعدام أشخاص أدينوا بجرائم تتعلق بالمخدرات، في انتهاك للقانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحظر استخدام عقوبة الإعدام" في ما عدا أشد الجرائم خطورة، أي تلك التي تنطوي على القتل العمد.

كما أبدت "العفو الدولية" قلقها لأن السعودية "نفذت خلال يوم واحد فقط من مارس عمليات إعدام جماعي لـ81 شخصاً".

وبالنسبة لإيران، قال التقرير إن "السلطات الإيرانية واصلت استخدام عقوبة الإعدام باعتبارها أداة للقمع السياسي".

ولفت التقرير إلى أنه بالنسبة إلى عدد كبير من البلدان فإن الأرقام "تمثل الحدّ الأدنى من الأعداد المتعلّقة بهذه العقوبة ومن المرجّح أن تكون الأرقام الإجمالية الحقيقية أعلى".

وبالنسبة إلى الصين، قالت المنظمة الحقوقية إنها توقّفت منذ 2009 عن نشر تقديراتها للأرقام الخاصة باستخدام عقوبة الإعدام في هذا البلد، مشيرة إلى أن "المعلومات المتوفّرة تشير إلى صدور وتنفيذ أحكام الإعدام بحق آلاف الأشخاص سنوياً".

ولكن، على الرغم من هذه الصورة السوداوية، لفتت "العفو الدولية" إلى أن "العالم شهد تقدماً ملحوظاً باتجاه إلغاء عقوبة الإعدام". ففي عام 2022، انضمّت ست دول إلى قائمة البلدان التي ألغت كليا أو جزئياً هذه العقوبة.

تجدر الإشارة إلى أنه في ديسمبر من العام 2020 أيد عدد غير مسبوق من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة اعتماد قرار كل سنتين يدعو إلى وقف تنفيذ أحكام الإعدام بهدف الإلغاء الكامل لهذه العقوبة.

وصوت في الجلسة العامة للجمعية العمومية للأمم المتحدة ما يقرب من ثلثي الأعضاء على تبني القرار التاسع بشأن وقف استخدام عقوبة الإعدام.

وازداد الدعم للقرار لاحقا في إشارة إلى أن مجتمع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة يقترب بثبات من رفض عقوبة الإعدام كعقوبة قانونية بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان.

وغيرت عدة دول تصويتها، إذ صوتت غانا وليبيريا وميانمار وأوغندا وبابوا غينيا وجزر سليمان لصالح القرار بعد امتناعها عن التصويت أو رفضها للقرار في الجلسة العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 2020.

Opinions
تقارير وبحوث اقرأ المزيد
التقرير الدوري الرابع الصادر عن منظمة حمورابي لحقوق الانسان بشأن الانتهاكات الحقوقية " الوضع في سنجار وناحية الشمال " 12/11/2017 • تعاني منطقة سنجار من انتهاكات حقوقية عديدة اذ ما زال الوضع يتسم هناك بالعديد من المشاكل المستعصية في العديد من المجالات الحياتية اليومية، مع ملاحظة ان العديد من عوائل سنجار لا أمان في العراق .. الأطفال يتعرضون للعنف وانتهاكات صارخة تضعهم في خطر لا أمان في العراق .. الأطفال يتعرضون للعنف وانتهاكات صارخة تضعهم في خطر تقرير: نصف الأطفال في مخيم الهول منقطعون عن الخدمات التعليمية تقرير: نصف الأطفال في مخيم الهول منقطعون عن الخدمات التعليمية ترعرع الآلاف من الأطفال في مخيم شمال شرق سوريا يؤوي عائلات مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية منذ ما لا يقل عن أربع سنوات، ونشؤوا في محيط لا يزال ينتشر فيه فكر التنظيم المتطرف دون فرص كبيرة للتعليم • منظمة الصحة العالمية تدعم القدرات العراقية على إدارة الإصابات الجماعية الناتجة عن استخدام المواد الكيميائية. في إطار الاستعدادات الجارية لعمليات الموصل اختتمت منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارات الصحة على المستويين الاتحادي والإقليمي في 18 تشرين الأول/ أكتوبر 2016 سلسلة من الدورات التدريبية على إدارة الإصابات الجماعية وإزالة آثار التلوث الناتج عن استخدام المواد الكيميائية في العراق والتي نظمها خبير متخصص في الأسلحة الكيميائية والتطهير ومعالجة الإصابات الجماعية.
Side Adv1 Side Adv2