Skip to main content
النفي الرسمي لا يغيّر الواقع... تعذيب متنوّع الأشكال في السجون العراقيّة Facebook Twitter YouTube Telegram

النفي الرسمي لا يغيّر الواقع... تعذيب متنوّع الأشكال في السجون العراقيّة

المصدر: النهار العربي

رغم نفي وزارة العدل العراقية وجود حالات تعذيب في السجون التابعة لها، كشف عضو لجنة حقوق الإنسان البرلمانية النائب حسين علي مردان عن تسلم مستشار رئيس الوزراء لشؤون حقوق الإنسان 5 آلاف شكوى، منذ مطلع كانون الثاني (يناير) الماضي، عن عمليات تعذيب في السجون.
 
وقال النائب العراقي هادي السلامي إن "السجون العراقية تشهد ارتفاعاً غير مسبوق في ممارسات التعذيب خلال الفترة الأخيرة، مع أن العراق انضم الى اتفاقية مناهضة للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة رقم "30" لسنة 2008، إلا أن القانون لم يُفعّل، ولم يجد طريقه للتنفيذ ومحاسبة مرتكبي الانتهاكات بحق السجناء".
 
اعتقالات غير قانونية
وأضاف السلامي لـ"النهار العربي" أن "كثيراً من الاعتقالات التي حصلت إبان الحرب ضد تنظيم "داعش" تمت بطريقة غير قانونية ولا يزال الكثير من المعتقلين داخل السجون يتلقون التعذيب من دون محاكمة"، مطالباً بـ"إعادة النظر بالإجراءات والأحكام القضائية".
 
وكان رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني قد أحال، الأسبوع الماضي، ضباطاً وعاقب مسؤولين على خلفية وفاة مواطن أثناء احتجازه على ذمة التحقيق، ووفق مصادر حقوقية فإن "المواطن توفي نتيجة التعذيب المستمر".
 
وقبل تلك الحادثة بأيام، توفي موقوف نتيجة التعذيب في سجن حمدان في محافظة البصرة جنوب البلاد يبلغ 45 عاماً، وهو من سكان قضاء أبو غريب في العاصمة بغداد.
 
وقال أوراس الحمد المتخصص بشؤون المعتقلين إن "ما يحدث في السجون هو كوارث بحق الإنسانية، إذ إن غالبية المعتقلين أدخلوا السجن بسبب المخبر السري"، مشيراً الى أن "ما يقارب من 75 في المئة من المساجين أبرياء".
 
وأضاف أن "الدخول الى السجون لكشف الخفايا ممنوع ولا يمكن أي وسيلة إعلامية أو منظمة معنية بحقوق الإنسان تفقدها"، مبيناً لـ"النهار العربي" أن "ملف التعذيب داخل السجون العراقية لا يمكن فتحه والتحقيق فيه لارتباطه بجهات سياسية".
 
وأكد "وجود حالات اغتصاب وابتزاز تعرضت لها السجينات وحتى المتاجرة بهن داخل السجن"، فضلاً عن "وجود أطفال سجناء أعمارهم لا تتجاوز الـ 15 عاماً".
 
أساليب متعددة
وتتنوّع أساليب التعذيب من الصفع والشتائم والإذلال إلى التهديد والصعق بالكهرباء وسوء المعاملة والتغذية والطبابة، والضرب على البطن والقدمين والتعليق الى السقف، فضلاً عن العنف الجنسي، لا سيما باستخدام الكهرباء على الأعضاء التناسلية أو القوارير الزجاجية أو العصي، وفق الحمد.
 
ويتوزع ما يقارب المئة ألف سجين على سجون وزارات العدل والداخلية والدفاع، بالإضافة إلى سجون تمتلكها أجهزة أمنية مثل جهاز الاستخبارات والأمن الوطني ومكافحة الإرهاب و"الحشد الشعبي"، وسط استمرار الحديث عن سجون سرية غير معلنة تنتشر في البلاد وتضم آلاف المعتقلين.
 
وتشكو السجون العراقية من إهمال كبير، وغياب الدور الرقابي من الجهات الحكومية والجهات المسؤولة عن حقوق الإنسان، في وقت يجرى الحديث عن سيطرة بعض الجهات السياسية على السجون.
 
وقالت الناشطة المتخصصة بالدفاع عن حقوق المرأة روزة الحميد إن "مئات السجينات تعرضن للتعذيب النفسي بالإضافة الى رصد حالات اغتصاب بحقهن"، لافتة في حديث لـ"النهار العربي" الى أن "نسبة النساء في السجون العراقية تبلغ نحو 4 في المئة ويتعرضن إلى التعذيب والتحرش، ويواجهن أشكالاً مختلفة من الاستغلال".
 
وأكدت أن "أساليب التعذيب باتت سلوكاً تستخدمه السلطات العراقية داخل السجون وهذا أمر خطير لم تلتفت اليه المنظمات الإنسانية الحقوقية"، لافتة الى أن "الاستغراب في الموضوع هو أن الحكومات العراقية تقر بوجود حالات وانتهاكات داخل السجون، ومن هنا أقول إن السجون العراقية مقبرة وكارثة لا يتحملها الدماغ".
 
متابعة خارجية
وقبل أشهر، ناقش وفد من المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، مع قضاة عراقيين، الإجراءات القانونية المتعلقة بالتعامل مع السجناء والمُتّهمين في مراكز الشرطة، داعياً إلى منع التعذيب في السجون.
 
وقال مجلس القضاء الأعلى العراقي، في بيان له، إنّ الوفد التقى أعضاء رئاسة محكمة استئناف مدينة ميسان جنوب العراق، وتباحث معهم في ما تحقق على مستوى حفظ أمن القضاة، فضلاً عن قضايا أخرى.
 
واستعرض الوفد برئاسة رئيس المفوضية رأفت عبد التواب، أبرز الضمانات القضائية لمنع التعذيب والمعاملة السيئة في حال وجودها في مراكز الشرطة، وكذلك مقترحات تطوير التشريعات القانونية التي تخصّ عمل القضاء والإجراءات القضائية، وتعزيز استقلال القضاء، ودعم قاعدة الحقوق والحريات الأساسية للمواطنين أمام المحاكم وفي المجالات كافة، وبما ينسجم مع نصوص الدستور والقوانين ذات العلاقة ولائحة حقوق الإنسان العالمية.
 
وبداية العام الجاري، نفت وزارة العدل وجود حالات تعذيب في السجون التابعة للأقسام الإصلاحية.
 
وذكرت الوزارة في بيان أنه "في وقت تثمن وزارة العدل كل الجهود المبذولة في تحقيق المعايير الدولية لحماية حقوق الإنسان وعلى كل الصعد، وخصوصاً في الأقسام السجنية، تتابع الوزارة ببالغ الأهمية الادعاءات والملاحظات بكل ما يخص السجون التابعة لوزارة العدل".
 
وأكدت "عدم وجود حالات تعذيب في السجون التابعة للأقسام الإصلاحية، وهي اتخذت وستتخذ إجراءات صارمة بحق كل من تثبت إدانته بخرق مبادئ حقوق الإنسان في الدوائر الإصلاحية"، مبينة أنه "ومن باب حرص الوزارة على حماية حقوق السجناء والتحقيق في كل ادعاء بهذا الشأن، سترسل لجاناً تحقيقية الى سجن الناصرية للوقوف على صحتها".
ودعت الوزارة لجنة حقوق الإنسان النيابية والمفوضية العليا لحقوق الإنسان الى زيارة سجن الناصرية للوقوف على صحة هذه الإدعاءات والاطلاع على الإجراءات التي اتخذتها لردع كل الانتهاكات.
Opinions
الأخبار اقرأ المزيد
محللون يعربون عن أملهم بتطور عمل تحالف الأقليات العراقية في مواجهة التحديات القائمة أعرب محللون سياسيون عن أملهم أن يكون لتحالف الأقليات العراقية برنامج جديد يأخذ بنظر الاعتبار المستجدات على الساحة الوطنية و كذلك التحديات التي تسببت بها سيطرة المجاميع الإرهابية على مناطق واسعة من العراق و استهدافهم للأقليات بالدرجة الأولى حمورابي تشارك في مؤتمر ببغداد حول الاقليات في ميسان شبكة اخبار نركال/HHRO/NNN/ تحت شعار "العراق يزدهر بأطيافه" أنعقد في بغداد بتاريخ 8/2/2014، مؤتمر للتعريف بأنجازات طائفة الصابئة المندائيين والمسيحيين في بيان بيان في اطار متابعة تحالف سورايي الوطني لما يجري في محافظة نينوى • تحالف سورايي الوطني يدعو إلى تكثيف الجهود لتعزيز المقاومة في الموصل ضد الارهاب . • التحالف : نحن مع أي مشروع امني للدفاع الذاتي في إطار قانوني مقبول وطنيا. حسب متابعين لجولته في الولايات المتحدة الامريكية حسب متابعين لجولته في الولايات المتحدة الامريكية • اللقاءات والحوارات التي أجراها السيد وليم وردا في واشنطن كانت مثمره وايجابيه واتسمت بالمزيد من الصراحة والشفافية • اللقاءات شملت شخصيات مؤثره في شؤون السياسه الخارجية الامريكيه • السيد وردا يركز في مباحثاته على صيانة حقوق الأقليات العراقية وتطهير البلد من الإرهاب ومنع كل أشكال الانتهاكات • السيد وردا يقدم صوره دقيقه عن معاناةالعراقيين النازحين والمهجرين قسرا
Side Adv2 Side Adv1