Skip to main content
Facebook Twitter YouTube Telegram

دروس من تونس (1)

 

 

 

لم تكن لدي سابق معرفة بالأوضاع الامنية والحياتية الملموسة في تونس بعد الاطاحة بالرئيس السابق المستبد زين العابدين، اذ كانت زيارتي الاولى لها قبل سنوات طوال. ولا اعرف كيف ولماذا تشكل لدي انطباع سلبي مسبق عن الاوضاع الداخلية فيها، ربما لان صعوبة الحال، وحدة الازمة العامة في العراق وتداعياتها، لا تغيب عن ذهني، عندما يحضر بلد آخر شهد التغيير. وتونس انتفضت على دكتاتورها بفعل عامل داخلي تكوّن ونما وتفاعل ونجح في ازاحة الطبقة السياسية التي حكمت تونس، و التي جمعت الثروة بالفساد وعلى حساب لقمة عيش فقراء البلاد. وتأكد ان منافع التغيير على ايادي ابناء الشعب لا حد لها، وليس كما هو عبر الحرب والاحتلال فالحرب ليست الطريق الآمن والناجع لإحلال الديمقراطية.

وهكذا توالت المقارنات في ذهني بين الاوضاع في تونس بعد التغيير، مع قرينتها في العراق، بعد ازاحة الدكتاتور، ورغم وجود اختلافات كثيرة، وتباينات عديدة بين البلدين، تتصل بطبيعة التغيير، وشكل النظام السياسي، والموارد الاقتصادية والبشرية، الى جانب امور اخرى لا يتسع المجال لذكرها، ما يجعل منهج المقارنة قاصراً عن اعطاء نتائج دقيقة. يضاف الى ذلك ان قِصر مدة الزيارة يصعّب المهمة، لكن كل ذلك لا يمنع من تكوين انطباعات سريعة، وهذا ما يحتاجه المتابع للاوضاع السياسية. ولك ان تتصور/ي ان احداً لايحذرك من التفجيرات والمفخخات، بل يبشر مضيفوك بالامان، فهل يوجد اكثر من هذه النعمة لدى شعب انتفض بسبب الجوع والتهميش وفساد الطبقة الحاكمة؟

وانت تتجول في شوارع العاصمة التونسية في ساعة متأخرة من الليل، لا تعترض طريقك سيطرة شرطة، او حاجز امني، او شارع مغلق، او جسر مقطوع. وسرعان ما يتبدد العجب، حينما تمر عند بناية لمؤسسة حكومية، وزارة الداخلية مثلا، ولا تجد من ينهرك بالابتعاد. وفي الحقيقة لم نر الحيطان الكونكريتية التي قطعت اوصال بغداد، وشوهت صورتها، لا تذهب بعيدا فليس في تونس بعد التغيير منطقة اسمها خضراء، لان تونس كلها خضراء. والأغرب من ذلك انها لم يهرب منها وزير بعد التغيير وتلاحقه ادانة فساد!لا تعجب، فلا توجد تهمة فساد تلاحق اي مسؤول في النظام الجديد، رغم عيوبه الكثيرة ونواقصه العديدة.

وانت تشارك في مسيرة افتتاح المنتدى الاجتماعي العالمي، الذي عقد في تونس هذا العام، تكريما لثورتها ضد الجوع والفساد والتهميش، سرعان ما يحضر في ذهنك مهرجان"بغداد عاصمة الثقافة". فلم تصل الى مسامعك معارضة احد ما لإقامة المنتدى العالمي في تونس، او انتقد إدارتها، رغم سعة الفعالية، مقارنة بفعالية بغداد، وحضور آلاف النشطاء المدنيين الدوليين من اغلب بلدان العالم. فلا قلق ينتابك، لان مكانك محجوز سلفا، والأجندة دقيقة. وانت تشارك في هذا المنتدى الاممي الكبير، لا تسمع شكوى او نقداً للاسراف او التبذير. فلا خيمة كلفت مبلغ اربعة مليارات دينار! كما قيل عن خيمة مهرجان بغداد، ولا وجبة طعام بلغت كلفتها خمسة وسبعين الف دينار، كما هي كلفة وجبة طعام كل فرد في ايام افتتاح المهرجان ببغداد.

حفل افتتاح المنتدى في تونس مفتوح للجميع. جميع الطرق سالكة للراغب بفعاليات المنتدى. لا تغييب في تونس، كما غاب عن ذهن منظمي " بغداد عاصمة الثقافة"توجيه الدعوة للرفيق مفيد الجزائري، لحضور الافتتاح لمجرد أنه كان اول وزير ثقافة في العراق بعد التغيير، واول رئيس للجنة الثقافة والإعلام في مجلس النواب، ولا لأنه يترأس جمعية ثقافية منتجة للثقافة والفنون، وانما لأنه كان قبل هذا وذاك ضمن الطليعة المقدامة من المثقفين الذين جابهوا الدكتاتورية بالقلم والسلاح، دفاعا عن الثقافة الديمقراطية بافقها الانساني، وعن الشعب والوطن..

Opinions
المقالات اقرأ المزيد
الحب الأول بين التراث والحقيقة السيكولوجية !!!! د.عامر صالح/ الحب الأول هو تلك التجربة الوليدة الأولى في الانجذاب والعيش مع الجنس الآخر, في علاقة يفترض أن يكون قوامها: الميل الوجداني للمحبوب, والإحساس بالارتباط الشديد به, والشوق والحنين إليه إشكالية الخلط بين المحاور الثلاثة لوحدتنا : القومية والسياسية والكنسية المذهبية حبيب تومي/ من اكثر المصطلحات إثارة للعواطف والأحاسيس هو ما يطلق عليه مصطلح ( وحدة شعبنا ) وهنا يكون المطلوب هو وحدة المسيحيين الذين ينقسمون على انفسهم سياسياً ومذهبياً وقومياً صفات لازمة في المرشح للانتخابات النيابية نزار حيدر/ ان صفات المرشح لشغل موقع ما تنبع من مهام الموقع ذاته، فمثلا، اذا اردنا ان نختار مرشحا لشغل إمامة مسجد او حسينية او مركز العلمانية في الشرق الاوسط كاترين ميخائيل/ العلمانية تعني فصل المؤسسات الدينية عن السلطة الحاكمة , لاتقبل بإعتناق دين معين على حساب دين أخر ولاتتبنى دين معين كدين رسمي للدولة
Side Adv1 Side Adv2