Skip to main content
مؤرخون يكتشفون ان اول 'قبلة رومانسية' مسجلة للبشرية كانت في العراق Facebook Twitter YouTube Telegram

مؤرخون يكتشفون ان اول 'قبلة رومانسية' مسجلة للبشرية كانت في العراق

المصدر: ان ار تي

كشف فريق من المؤرخين أن التقبيل البشري الرومنسي بدأ لأول مرة منذ 4500 عام في بلاد ما بين النهرين، وفقا لما ذكره مقال بحثي جديد نشر في مجلة Science.
 
ويأكد هذا المقال البحثي، أن التقبيل كان بالفعل ممارسة راسخة ما يقارب 1000 عام من التاريخ الذي يحدده معظم الخبراء سابقا، والذي ارتبط بالانتشار المبكر ل‍فيروس الهربس البسيط 1.
 
ووجد العلماء الأدلة الجديدة على التقبيل في ألواح طينية من بلاد ما بين النهرين القديمة، الثقافات البشرية الأولى التي نشأت بين نهري دجلة والفرات، في العراق وسوريا حاليا.
 
وتشير أقدم النصوص في اللغة السومرية إلى أن التقبيل لا يتعلق فقط بالجماع، بل إنه كان أيضا ممارسة إجتماعية.
 
وأجري البحث من قبل الدكتور ترولز بانك أربول، الخبير في بلاد ما بين النهرين القديمة من جامعة كوبنهاغن، وعالمة الأحياء الدكتورة صوفي لوند راسموسن، من جامعة أكسفورد.
 
وتتضمن مساهمتها وصفا للنظرية القائلة بأن التقبيل الرومانسي والجنسي الذي تتمتع به قرود البونوبو أيضا، ربما تطور لمعرفة مدى صحة الشريك - بناء على معرفة ما إذا كان لديهم رائحة فم كريهة عن قرب.
 
وقالت الدكتورة راسموسن: التقبيل شيء نأخذه كأمر مسلم به، ويبدو أنه كان موجودا دائما، ولكن كان يجب أن يبدأ في مكان ما، ونعتقد أنه أقدم مما كنا نعتقد سابقا. وتشير الأدلة من أقرب أقربائنا، البونوبو والشمبانزي، إلى أننا نفعل ذلك لخلق مشاعر الحميمية والترابط في علاقاتنا.
 
ولكن يمكن أن يساعدنا أيضا في تقييم شريك محتمل، لأن رائحة الفم الكريهة تشير إلى وجود خطأ ما وقد لا يكون بصحة جيدة".
 
ويلقي المقال المنشور في مجلة Science الضوء على كيفية إدراك التقبيل لأول مرة، بناء على نصوص من بلاد ما بين النهرين القديمة.
 
وبحسب ما ذكره المقال البحثي فإن الألواح الطينية المكتوبة بالخط المسماري تحتوي على أمثلة واضحة على أن التقبيل لم يكن جزءا من العلاقة الرومانسية الحميمة في العصور القديمة فقط، بل إنه كان يستخدم أيضا في ذلك الوقت للتعبير عن المودة بين الوالدين والأطفال، أو الأصدقاء.
 
لذلك، أشار أربول إلى أنه "لا ينبغي اعتبار التقبيل عادة نشأت حصريا في منطقة واحدة وانتشرت من هناك، ولكن يبدو أنها تمارس في العديد من الثقافات القديمة على مدى عدة آلاف من السنين".
 
وقالت راسموسن: "في الواقع، أظهرت الأبحاث التي أجريت على قرود البونوبو والشمبانزي، أقرب أقارب البشر، أن كلا النوعين يقبلان بعضهما، ما قد يشير إلى أن التقبيل هو سلوك أساسي في البشر، ويشرح سبب ما يمكن العثور عليه في جميع الثقافات".
 
وعلى الرغم من أن التقبيل يعد تقدما مهما للسلوك البشري الاجتماعي والجنسي، يقول العلماء إن هذه العادة لعبت دورا عن غير قصد في انتقال الكائنات الحية الدقيقة، ما قد يتسبب في انتشار الفيروسات بين البشر.
 
وتم وصف التقبيل في نصوص بلاد ما بين النهرين القديمة من 2500 قبل الميلاد فصاعدا، ويبدو أن التقبيل شائع عبر العديد من الثقافات وليس في منطقة معينة، وافترض العلماء في السابق أن أقدم دليل على تقبيل الشفاه البشري جاء من جنوب آسيا منذ 3500 عام.
 
وتشير بعض التماثيل التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ إلى وجود التقبيل قبل الكتابة، لكنها ليست واضحة بما يكفي للتأكد.
 
وقال الدكتور أربول: "التقبيل لا ينبغي اعتباره عادة نشأت حصريا في أي منطقة وانتشرت من هناك، ولكن يبدو أنه تم ممارسته في العديد من الثقافات القديمة على مدى عدة آلاف من السنين".
ويوضح العلماء أيضا أن التقبيل ربما كان له تأثير طويل الأمد على انتقال الفيروسات مثل فيروس الهربس البسيط 1 (HSV-1)، الذي يسبب تقرحات البرد.
 
قد يكون مرض معروف باسم Buʾshanu في النصوص الطبية القديمة من بلاد ما بين النهرين قد أشار إلى فيروس قرحة البرد.
 
وأوضح أربول: "هناك مجموعة كبيرة من النصوص الطبية من بلاد ما بين النهرين، بعضها يشير إلى مرض مع أعراض تشبه فيروس الهربس البسيط 1. ومع ذلك، فمن المثير للاهتمام أن نلاحظ بعض أوجه التشابه بين المرض المعروف باسم Buʾshanu في النصوص الطبية القديمة لبلاد ما بين النهرين والأعراض التي تسببها عدوى الهربس البسيط. وكان مرض Buʾshanu يحدث بشكل رئيسي في الفم والحلق أو حولهما، والأعراض تضمنت حويصلات في الفم أو حوله، وهي واحدة من العلامات السائدة لعدوى الهربس".
 
وأضافت راسموسن: "إذا كانت ممارسة التقبيل منتشرة وراسخة في مجموعة من المجتمعات القديمة، فمن المحتمل أن تكون تأثيرات التقبيل من حيث انتقال العوامل الممرضة ثابتة إلى حد ما".
Opinions
تقارير وبحوث اقرأ المزيد
تقرير: نصف الأطفال في مخيم الهول منقطعون عن الخدمات التعليمية تقرير: نصف الأطفال في مخيم الهول منقطعون عن الخدمات التعليمية ترعرع الآلاف من الأطفال في مخيم شمال شرق سوريا يؤوي عائلات مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية منذ ما لا يقل عن أربع سنوات، ونشؤوا في محيط لا يزال ينتشر فيه فكر التنظيم المتطرف دون فرص كبيرة للتعليم  ميليشيات الجماعات الدينية تتحرك لتطبيق ميليشيات الجماعات الدينية تتحرك لتطبيق "حدود الله" دون اعتبار للدولة.. والملاهي والخمور هدفها الأول شبكة اخبار نركال/NNN/شفق نيوز/ كانت الميليشيات التابعة للأحزاب الدينية في العراق تتمتع بنفوذ واسع وينتشر مسلحوها في أرجاء مدن البلاد غيرآبهة لقوات الأمن وأجهزتها بعد إسقاط النظام السابق في 2003 وخاصة إبان النزاع الطائفي. •	UN Training on Negotiation and Mediation for Civil Society Organizations • UN Training on Negotiation and Mediation for Civil Society Organizations Baghdad, Iraq, 20 October 2016 – A workshop to enhance the negotiation and mediation skills of local civil society groups and women leaders, organized by the United Nations Assistance Mission for Iraq (UNAMI) and UN Women, concluded in Baghdad today with calls for increased participation of civil society في قلب العاصفة: التدهور البيئي، وتغير المناخ، والنزوح في العراق في قلب العاصفة: التدهور البيئي، وتغير المناخ، والنزوح في العراق تُعَدُّ الهجرة بسبب تَغَيُّرْ المناخ مشكلة ناشئة وغير مفهومة تماماً. وأشارت التقارير الصادرة عن مركز مراقبة النزوح الداخلي إلى أن الكوارث والظروف الجوية القاسية تسببت في أكثر من 50% من عمليات النزوح الداخلي حول العالم خلال عام 2021
Side Adv2 Side Adv1