Skip to main content
Facebook Twitter YouTube Telegram

مفارقات بين الامس واليوم

 

 

كثيرة هي الطرائف والمفارقات التي تداولها المقاتلون الأنصار والبيشمركة في كردستان، اثناء مقارعتهم النظام الدكتاتوري السابق. ومنها تخيلهم للمعارض المترف الامن المستقر، الذي يجلس في بيته، بين عائلته، موفراً لنفسه جميع مستلزمات الراحة والرفاهية وملذات الاكل والشرب والملبس، ومن هذه الاجواء يعيب هؤلاء على المقاتلين تقاعسهم عن القيام بعمليات عسكرية ضد اجهزة النظام، دون ان يقدم اي فعل ملموس لدعم كفاحهم.

حينما يحل الليل ويحلك ظلامه ويشتد البرد القارس، ويهطل المطر، وخاصة عندما ترافقه عواصف شديدة، او في اكثر ساعات تساقط الثلوج، اذ تنعدم الرؤية الى مسافة متر؛ في هذه الاجواء يشتد نقد المعارض المترف الغارق في اجواء الراحة، يحدث من حوله، (هذه ساعات الذئاب، لكن اين هم الذئاب؟) ويقصد انها فرصة الانصار المقاتلين المناسبة للقيام بعمليات عسكرية على اجهزة النظام. في وقت لا تتمكن مخيلته من تصور الكيفية التي يتحرك بها هؤلاء الانصار المقاتلون، وكأن اجسادهم عصية على البرد، وملابسهم مانعة من تسرب زخات المطر، وان عيونهم تخترق كل هذا الظلام، وكأن قدراتهم خارقة في الوصول الى هدفهم في تلك الساعة كما يتخيل، ولم يكن يعلم ان تأثير الظروف الجوية عليهم اكثر قساوة من تأثيرها على اجهزة النظام المتمترسة في مقرات كونكريتيه عصية على الاقتحام.

لم يفكر هذا النوع من المتخيلين ماذا يأكل الانصار؟ هل لهم في تلك اللحظات من اغفاءة بعد تعب المسير؟ كيف سيتحملون وهم في العراء كل هذا البرد؟ كيف هي احوال مرضاهم و جرحاهم؟ هل نفد عتادهم بعد معركة امس؟ هذه الاسئلة التي تخص ظروف حياة الانصار ومعيشتهم لا تمر في ذهن الذي يبعد نفسه عن تفاصيل الظروف والاحوال.

أقارن هذه المفارقات، على مرارتها، كونها ترافق تقريبا، اي نشاط مدني ديمقراطي، يقدم عليه التيار الديمقراطي، وهو يسعى مع بقية القوى والشخصيات المدنية والديمقراطية الى تغيير اللوحة القاتمة، وعرض تصوراته عن الازمة وسبل الخروج منها، عبر حشد القوى المدنية الديمقراطية، بهدف احداث تغيير في مجرى العملية السياسية القائمة على المحاصصة الطائفية، واعادة بنائها على وفق المواطنة، وتحقيق الديمقراطية التي لا تختصر باجراء انتخابات دورية، بل بتوفير كافة الضمانات الاجتماعية والصحية والتعليمية وفرص عمل وسكن لائق، وكل ما من شأنه ان يحفظ كرامة المواطن.

فمفارقة عدم تغطية المؤتمر الشعبي للتيار الديمقراطي، رغم حضور اكثر من خمس عشرة قناة فضائية، نصبت كاميراتها وسجلت وقائع المؤتمر، خاصة تلك التي تسهم في ادارة برمجها شخصيات مدنية؛ مفارقة من هذا النوع لا يمكن بكل الاحول ان تحسب على انها خطأ فني!

ان اجراء التغيير الذي طال انتظاره ليس مرهونا بنشاط مجموعة معينة من الناشطين السياسيين والمدنيين، بل هو مهمة جميع انصار الدولة المدنية الديمقراطية، ويبدأ من اقتراح الانشطة والمساهمة فيها، وحشد الرأي العام حولها، وتوفير كل اشكال الدعم المادي والمعنوي والاعلامي والتعبوي لها.

نعم هناك نواقص جدية في انشطة وفعاليات التيار الديمقراطي من جوانب عديدة، منها ما يتعلق بالتحشيد، الاتصالات، المتطوعين، التغطية الاعلامية، الى جانب النقص الشديد في الموارد المالية. والتيار الديمقراطي طالما شخص ذلك، والعلاج ليس بالتشخيص وحده على اهميته، وانما بتلافيه وهذا ممكن فقط بالمساهمات والمبادرات والاستعداد الى تقديم الدعم، من قبل جميع المتطلعين الى اقامة الدولة المدنية الديمقراطية.

 

Opinions
المقالات اقرأ المزيد
حكومة الأغلبية السياسية والدور السلبي للمحاصصة عبد الرحمن أبو عوف مصطفى/ لقد شهد العراق الجديد في العشرين من نيسان عام 2013 زحف جماهيري يعكس حُرص العراقيين على نمو واستمرار التجربة "أين يذهبون؟".. كيف يؤثر قرار إغلاق المخيمات على سكان سنجار؟ يجسد الوضع الذي يعشيه المعلم العراقي خالد (52 عاما) في قضاء سنجار بمحافظة نينوى شمالي العراق الوضع المتردي في القضاء، بينما تتجه الحكومة العراقية إلى إغلاق مخيمات كردستان ما يجبر العديد من سكان سنجار على العودة لمناطقهم في غياب الخدمات. حول الشراكة الحقيقية من منظور السيد بارزاني عبدالخالق حسين/ لم يخطر على بالي يوماً أن أكون ناقداً أو معارضاً للسيد مسعود بارزاني، رئيس الاقليم الكردستاني، إلا إنه وللأسف الشديد هو المؤتمر الانتخابي الخامس لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان قمة المدنية والديمقراطية بمشاركة قوية من كوكبة من المراقبين ممثلي المنظمات غير الحكومية وقانونيين، كما حكوميين مدراء وموظفين مشكورين فردا فردا، عقدت منظمة حمورابي لحقوق الانسان مؤتمرها الانتخابي الخامس نهار يوم ٢١ نيسان 2017 حيث عكست شهادة حية لامكانية
Side Adv2 Side Adv1